الرئيسية » تقارير و أخبار »  

مركز مدى يطلق مسابقة أفضل محكمة صورية للدفاع عن حرية التعبير

 

بمشاركة طالبات وطلاب كليات الحقوق في الجامعات الفلسطينية 

رام الله - نساء FM :- أطلق المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" والهيئة الأهلية لاستقلال القضاء وسيادة القانون (استقلال) صباح اليوم، مسابقة "أفضل محكمة صورية لطلبة كليات الحقوق والقانون في الجامعات الفلسطينية للدفاع عن حرية التعبير"، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لانهاء افلات المعتدين على الصحفييين من العقاب.

وشارك بهذه المسابقة عدد من طلبة من كليات الحقوق في عدد من الجامعات الفلسطينية المختلفة، بهدف الدفاع عن حرية التعبير وخاصة انها مرتبطة بالصحفيين بشكل خاص.

في هذا السياق أشار مدير مركز مدى موسى الريماوي، الى الاعتداءات الممنهجة بحق الصحفيين الفلسطينيين، موضحاً أن قتلهم يكون بشكل مستهدف رغم ارتداءهم ما يوضح أنهم صحفيين، في إطار ذلك كله تبرر قوات الاحتلال قتلها للصحفيين بأنهم تصرفوا وفقاً للأنظمة والمعايير المتبعة في الجيش الاسرائيلي، وأضاف : "ان هذه الاجراءات في حقيقة الأمر هي لدفن الصوت الفلسطيني حتى تبقى دولة الاحتلال منفردة بروايتها حول ما يجري من جرائم وانتهاكات لحقوق الانسان بحق الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية دون أن يعي العالم حقيقة ما يجري".

من جهته قال رئيس مجلس ادارة المركز غازي حنانيا إن هذه المسابقة هي بداية تعاون مستمر بين مدى ومؤسسة استقلال والجامعات الفلسطينية وكليات القانون فيها تحديداً، التي يقع على عاتقها مسألة الدفاع عن حرية التعبير في فلسطين.

واستعرض حنانيا في كلمته بعضاً من اشكال الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفي الفلسطيني، والتحديات التي تواجهه، اذ رصد المركز منذ مطلع العام الجاري 474 حالة اعتداء ضد الحريات الاعلامية، ارتكب الاحتلال الاسرائيلي منها 372 حالة أي ما نسبته 78%.

 

يذكر ان هذه المسابقة تأتي في ظل الحاجة الى تسليط الضوء على الانتهاكات الممارسة بحق الصحفيين الفلسطينيين وحرية تعبيرهم بشتى القضايا، اذ ان هذه الانتهاكات تزداد خطورة عاما تلو الأخر في الأراضي الفلسطينية، وبالتالي المسابقة تعزز دور القانون في فلسطين ما يساهم في المضي قدماً نحو دولة قانون ذات سيادة.