الرئيسية » دراسات »  

دراسة: تعليقات مدربي اللياقة البدنية تشكل نظرة النساء لأجسادهن

 وكالات - نساء FM:- وجدت دراسة لجامعة "نورثويسترن" (NU) أنه في حين أن التمارين الرياضية تحسن بشكل عام مزاج المرأة ورضاها عن جسدها، إلا أن النساء يشعرن بالتحسن البالغ عند إطراء مدربيهن الرياضيين لهن، وتوجيه تعليقات تحفيزية لهن تركز على القوة والصحة بدلا من فقدان الوزن أو تغيير مظهر الجسم.

ووجدت الدراسة بعد حصة من التدريب لمدة 16 دقيقة، أن النساء أبلغن عن شعورهن بمزيد من المشاعر الإيجابية والارتياح حيال شكل جسمهن حينما قال المدربين عبارات مثل "هذا التمرين ضروري لتنمية القوة في الساقين، هذه هي العضلات التي تساعد على الركض، والقفز، والتسابق كبطل خارق!".

وبشكل عشوائي، أدلى المدرب بتعليقات تركز على المظهر لمجموعة أخرى من السيدات، قال فيها عبارات مثل "هذا التمرين يزيد نسب الدهون في الساقين، لا مزيد من تمارين الفخذين بالنسبة لنا! لنتخلص من هذا السيلوليت!"، ولم تظهر هذه العبارات تحسن في صحة النساء كالسابقة.

وقال "رينيه إنجلن"، الباحث الرئيسي للدراسة وأستاذ التدريس في علم النفس بكلية واينبرغ للفنون والعلوم في جامعة نيو إنغلاند: "لقد طلبنا من النساء أيضا أن يدرجن ثلاث كلمات تصف شعورهن في نهاية الحصة".

وتابع: "من سمعن تعليقات تركز على مظهرهن، كان من المرجح أن يكتبن أشياء مثل "خجل" و"مشمئزة من نفسي"، بينما اللاتي كن في الفصول التي تركز على الصحة كانوا أكثر عرضة لكتابة أشياء مثل "مكتملة" و"قوية".

وقال "رينيه" إن الدراسة هي تذكير آخر بأن الكلمات مهمة بالفعل للمشاعر والنفسية.

وأضاف: "قامت جميع النساء في هذه الدراسة بممارسة نفس التمارين، في نفس الغرفة، مع نفس الموسيقى، ولكن مجرد تعديل النص الذي استخدمه مدرب اللياقة البدنية كان له تأثير ملموس على الطريقة التي شعرن بها حيال أنفسهن بعد ذلك".

وأوضح: "إذا أردنا أن يلتزم الناس بممارسة الرياضة، نحتاج إلى إزالة العار من المعادلة"، مشيرا إلى أن "الدراسة تلفت إلى خطوة سهلة وخالية من التكلفة يمكن لمدربى اللياقة البدنية اتخاذها لجعل فصولهم الدراسية أكثر صحة وأكثر شمولا وأكثر إلهاما".

وقد نشرت الدراسة على الإنترنت في مجلة علم النفس الرياضي السريري، ونشرتها وكالة "شينخوا" الصينية.