الرئيسية » تقارير و أخبار »  

إسراء جعابيص.. تواجه سياستا الإهمال والتنكيل


 

اعتقلت  قوات الاحتلال الأسيرة إسراء جعابيص "35 عاماً"  بتاريخ 11/10/2015م، ووجهت سلطات الاحتلال تهمة محاولة تنفيذ عملية وقتل يهود من خلال تفجير أنبوبة غاز داخل سيارتها أثناء توجهها لمدينة القدس، وأصدرت المحكمة الاسرائيلية بالقدس المحتلة حكماً جائراً عليها بالسجن الفعلي (11) عاماً وغرامة مالية عالية خمسين ألف شيكل.

و أصيبت  جعابيص يوم اعتقالها نتيجة انفجار أنبوبة الغاز بإصابات شديدة، ورغم خطورة وضعها الصحي والإصابة التي تعرضت لها، والتي أدت إلى حروق في أكثر من 60% من جسدها، وبتر أصابع يديها، إلا أن سلطات الاحتلال تعاملت معها كإرهابية.




رام الله نساء FM :- حذرت جمعيات حقوق الإنسان من الإهمال الطبي المتعمد الذي يمارس في حق الأسيرة إسراء جعابيص، والتي تعاني من الحروق التي أصيب بها.

وفي الحديث عن تفاصيل وضعها الصحي يقول رئيس لجنة شؤون أهالي الأسرى في القدس أمجد أبو عصب :
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/1-401


وفي حديثها لوسائل الإعلام تفيد الأسيرة جعابيص أنها تعاني من تشنجات بالجسم مع وجع شديد، وآلام شديدة بالأيدي وأسفل الرقبة وفي المفاصل والأيدي والأقدام وفي الأطراف، ومن تشنجات بالجسم، وتعاني من الاكتئاب ورغبة شديدة في البكاء.

وتضيف أنه و بالنسبة لجسمها وآثار الحروق لا يوجد أي تحسن مع أنها تستخدم الدواء، حيث قاموا بإعطائها دواء جديداً يسبب لها الصداع الشديد ويمنعها من النوم، وهي تتناول مسكنات من أجل الآلام التي تعاني منها، ولكن أصبح جسمها لا يستجيب من كثرة المسكنات، وأن الدواء جعلها تنسى ما يحدث في الوقت الحاضر، وتتذكر الماضي فقط.

وعن هذه الأعراض يقول أبو عصب في حديثه لنساء Fm اضغطي على الرابط للاستماع :
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/2-398

 وتطالب الأسيرة إسراء بضرورة إدخال طبيب من الخارج لعلاج أسنانها لأن عيادة السجن لا تخدم وضعها، ولا تقدم لها العلاج اللازم، وأنها بحاجة لإجراء عمليات جراحية لإزالة آثار الحروق.

وحول تفاعل المؤسسات الحقوقية والصليب الأحمر مع وضع إسراء يقول أمجد أبو عصب أن هذه المؤسسات عاجزة تماماً أمام سياسية الاحتلال التي تهدف إلى إهمال الأسيرة، بهدف الضغط على المجتمع الفلسطيني كون المرأة تشكل مكانة خاصة فيه.
وللاستماع إلى موقف المؤسسات كما يصفها أبو عصب اضغطي على الرابط:
https://soundcloud.com/radionisaa96fm/3-118


 ويذكر أن الأسيرة المجاهدة إسراء جعابيص من مواليد 22/07/1984م، وهي متزوجة ولديها طفل واحد واسمه "معتصم"، وتنتمي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وتقبع حالياً في سجن (الدامون).