الرئيسية »  

من نحن

حول راديو نساء اف ام

نساء إف إم أول محطة إذاعية نسائية في فلسطين والشرق الأوسط. إن إذاعة نساء اف ام فريدة من نوعها - فهي محطة للنساء ولكن ليست فقط عن النساء. فإلى جانب تقديم الموسيقى والتسلية وكونها منبرا لمناقشة تجارب النساء وأوجه القصور والنجاحات لديهن، فأن رؤية المحطة لها شقين، وهما تحسين الاتصال وتبادل المعلومات بين النساء اللواتي يفصلهن الجدار ونقاط التفتيش، وثانيا إشراك الرجال في النقاش حول حقوق المرأة بطريقة حساسة من أجل التثقيف لا الاستفزاز.

ومن خلال المدونات، وموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وغيرها من وسائل الاعلام الاجتماعية، يمكن راديو نساء اف ام النساء الفلسطينيات من المساهمة في محتوى المحطة، مما يجعل منهن 'منتجات اعلامياً" بدلا من أن يكن "مستهلكات للإعلام' فقط. كما انه يمنحهن الفرصة لإيصال صوتهن اقليمياً وفي الخارج. في الواقع إن التحدي الذي يواجه المرأة الفلسطينية هو فريد من نوعه. فكفاحهن ذو شقين، والعقبات التي يواجهنها داخل المجتمع نفسه تتشابك مع الألم اليومي للعيش في ظل الاحتلال الإسرائيلي القاسي، وإن نساء اف ام هي المنشط الذي يحتجنه - الترفيه والمعلومات والإلهام والأمل في مستقبل أفضل!


الرؤيا

برؤيا تحقيق إدماج كامل ومتساو للنساء في المجتمع الفلسطيني، يأتي تطوير هذا المشروع كعملية مشتركة من قبل مؤسسة "وومانيتي" وإذاعة "نساء اف ام".
"نساء اف ام" هي محطة إذاعية مستقلة ونزيهة تبث من رام الله. "نساء اف ام" تدعو الى قضايا المرأة عبر مزيج من البرامج الإذاعية مثل: الأخبار والتسلية والبرامج الزاخرة بالمعلومات والاتصالات المباشرة وبرامج تعنى بخدمة الجمهور والإعلانات الموجهة حول النساء وبرامج تدريب للنساء الإعلاميات. من خلال الاتصال المنتظم، ستحافظ المحطة على علاقاتها من المنظمات والمجموعات واللجان النسائية والمناسبات والشخصيات في كافة المواقع عبر برامج الاتصال المباشر والمقابلات المحلية.


مهمة المحطة

 المهمة- تحسين جودة الخدمات الإذاعية: استهداف النساء من كافة الأعمار والفئات في المجتمع؛ بما في ذلك ربات البيوت وطالبات الجامعات والمهنيات والنساء العاملات والمراهقات، وكذلك الرجال من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية. راديو نساء اف ام ليس محطة مخصصة للنساء فقط.

 

مدونة لقواعد السلوك خاصة بالإذاعة

إن حرية التعبير عن الرأي هي أحد الأسس للمجتمعات السلمية والديمقراطية والعادلة.
تلتزم "نساء أف أم" بالتعبير الحر عن الآراء والحوارات والأفكار والنقاشات ووجهات النظر والأخبار التي تهم المستمعين في فلسطين.
تهدف "نساء أف ام" لأن تكون المصدر الرئيس للأخبار والمعلومات للنساء الفلسطينيات بحيث تقدم لمستمعيها المعلومات المعمقة والتي تم البحث عنها بدقة.
تهدف "نساء أف أم" للعب دور هام بمساعدة النساء الفلسطينيات للحصول على سبل العيش بعيدا عن العنف الاجتماعي والتعصب والظلم، ويتجسد هذا الدور في تقديم منصة للحوار بين النساء من كافة أطياف المجتمع الفلسطيني،  وبالسماح للنساء لإيصال أصواتهن، تأمل "نساء أف أم" ان تساهم في عملية بناء الفهم المتبادل لواقع وآمال وتطلعات الآخرين، وبالمحصلة المساهمة في تمكين النساء. 
بالقيام بتلك الأدوار الهامة، تلتزم "نساء أف أم" بالقيم والممارسات الواردة  في هذه المدونة والتي تهدف إلى التأكد من أن تصبح "نساء أف ام" مرشدا للبث المستقل والنزيه في الضفة الغربية وغزة.

الدقة

تعتمد مصداقية "نساء أف أم" على أمانة المعلومات التي يجري بثها ويتطلب ذلك توخي أعلى مستويات الدقة.
بالتأكد من توخي أعلى مستويات الدقة والمحافظة عليها، تتعهد "نساء أف أم" بأن يكون جميع محتوى البث مستند إلى مصادر سليمة وموثوق بها، وان يتم تقديمها بأسلوب واضح وصريح وبلغة دقيقة وبسياق ملائم.

عدم التحيز

تلتزم "نساء أف أم" بعكس آراء وأفكار كافة مستمعيها وتتعهد بأن لا يسيطر أي فكر او رأي اجتماعي او سياسي أو ديني او اقتصادي او ثقافي واحد.
 ضمان أن يتم بث مجموعة من الآراء في مواضيع متنوعة سواء تم تحقيق ذلك من خلال وجود الآراء المتنوعة حول قضية واحدة مثيرة للجدل او عبر سلسلة من البرامج.

الإنصاف

تلتزم "نساء أف أم" بالإنصاف وذلك ببث المواضيع حول القضايا اليومية بالتساوي.
تتمسك "نساء اف ام" بمبدأ الشفافية وبزيادة  إسناد المعلومات لمصادرها. ويتطلب ذلك تقليص استخدام المعلومات غير معلومة المصدر قدر الإمكان.

الموضوعية

تسعى "نساء أف أم" جاهدة  لتحقيق الموضوعية وتتعهد بأن يحافظ مراسليها ومقدمي البرامج على:
التطرق لأي قضية أو حدث بعقل منفتح.
استخدام مصادر ممتازة ومتنوعة من كافة الأقطاب الاجتماعية والاقتصادية.
القيام بتحقيق شامل في وجهات نظر سائدة حول قضايا مثيرة للجدل وهامة للجمهور.
الاستعداد لإقحام المستمعين والذين يقومون بإجراء مقابلات معهم عبر تقديم آراء متنوعة لهم.
التحقق من الآراء المعبر عنها والتي تهمل الآراء الأخرى.

يعني التزام المحطة بالموضوعية أن لا يعبر مقدميها عن آرائهم الخاصة او تعليقاتهم على الأحداث التي تهم  الجمهور.

اللغة

لن تستخدم "نساء أف أم"  أي لغة عدائية  تتضمن الفضح أو التعدي او التجديف او أي مادة حساسة دينيا.

خطاب الكراهية

لن تبث "نساء أف أم" أي مادة يأتي في سياقها ما يحث على العنف او تعظم من شأنه .
لن  تبث "نساء أف أم" أي مادة تحوي في سياقها ما يعزز الكراهية او التعصب او عدم الاحترام المبنى على الدين او الجنسية او العرق او النوع الاجتماعي.

حق الرد

يعطى الحق لكل من تتعرض وجهة نظرة او رأيه من الأفراد أو المنظمات إلى انتقاد في برنامج ما او لدى طرح قضية مثيرة للجدل ومهمة بالنسبة للجمهور،  بأن يرد على ذلك الانتقاد أثناء بث البرنامج. لكن إذا كان ذلك غير عمليا، يعطى الحق بالرد بأقرب فرصة ملائمة وعملية.

احترام المستمعين

تهدف "نساء أف أم" الى كسب احترام مستمعيها بينما تحترمهم هي بالمقابل. ويتطلب ذلك أن تبنى فهم معمق ومفصل لظروف المستمعين الحياتية واهتماماتهم وتقاليدهم وثقافاتهم وتاريخهم وعقائدهم.