الرئيسية » تقارير و أخبار » نساء في العالم العربي »  

إعادة تشكيل المجلس انطلاقة جديدة لدعم المرأة وإنجازاتها

وكالات - نساء FM :- أشاد أعضاء مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين باعتماد مجلس الوزراء مؤخراً إعادة تشكيل المجلس برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم. 

وقال أعضاء المجلس إن هذا الاعتماد يمثل انطلاقة جديدة لمسيرة المجلس نحو تحقيق مزيد من الإنجازات في سياسات ومبادرات تمكين المرأة، ويفتح آفاقاً جديدة لمشاركتها في مختلف مسارات العمل الوطني، مؤكدين حرصهم على مواصلة الجهود لتحقيق الأهداف الوطنية التي أنشئ المجلس من أجلها قبل 3 سنوات.
فقد تقدم عبدالله ناصر لوتاه، المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء عضو المجلس بالتهاني إلى سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بهذه المناسبة، معرباً عن اعتزازه بعضويته في المجلس الذي قدم الكثير خلال الثلاثة أعوام الماضية، كما قدم الشكر لفريق العمل على جهوده في وضع وتنفيذ الخطط الاستراتيجية والمبادرات الوطنية والتمثيل المشرف للمرأة الإماراتية في المحافل الدولية، وبالأخص دعم المجلس لجهود الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في الارتقاء بأداء دولة الإمارات في تقارير ومؤشرات التنافسية العالمية ذات الصلة.

 

وقال إن هذا الأمر يؤكد على التزام المجلس بنهج القيادة الرشيدة في ترسيخ ثقافة التوازن بين الجنسين وتوفير كل العوامل التي تساهم في إنجاح جهود المجلس على الصعد والمجالات كافة.

صنع المستقبل

وثمنت نورة خليفة السويدي الأمين العام للاتحاد النسائي العام قرار اعتماد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وقالت إنه يأتي تعزيزاً لدور المرأة الإماراتية في جميع ميادين العمل، حيث سبقه اعتماد مجلس الوزراء مؤخراً قانون المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين في الدولة للتأكيد على إتاحة الفرص كاملة للمرأة لإثبات ذاتها كشريك للرجل في ترسيخ ركائز النهضة الشاملة، ولتفعيل مشاركتها في التنمية. وقالت إن دولة الإمارات، بقيادتها الرشيدة وبتوجيهات ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لا تألو جهداً في دعم المرأة وتمكينها في المجالات العلمية والعملية كافة.

أنظمة الموارد البشرية

وأكد الدكتور عبدالرحمن العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن قضية تمكين المرأة بشكل عام، والمرأة العاملة على وجه الخصوص تحظى باهتمام ومتابعة كبيرة من قبل القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن الدولة أولت المرأة أهمية قصوى، وعملت على رعايتها وتنميتها علمياً وعملياً، إيماناً منها بأهمية الدور الذي تلعبه في تعزيز مكتسبات الاتحاد وإنجازاته، وصون مقدرات الوطن، وبأنها جزء لا يتجزأ من عملية التنمية الشاملة المستدامة في مختلف القطاعات.
ولفت إلى أن اهتمام الدولة بالمرأة العاملة في الحكومة الاتحادية تجسد تشريعياً بمنحها مزايا تراعي خصوصيتها، وتمكنها من الموازنة بين العمل والمنزل.

قطاع الأعمال

من جانبه، أكد عبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة أن دولة الإمارات تواصل ريادتها على مستوى المنطقة في تطوير سياسات تمكين المرأة وتعزيز مساهمتها في عملية التنمية المستدامة والشاملة، انسجاماً مع مرتكزات رؤية الإمارات 2021.
وأضاف أن المرأة في دولة الإمارات، في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، أثبتت جدارة كبيرة في أداء مهامها ومسؤولياتها في القطاعين الحكومي والخاص، سواءً على صعيد المناصب القيادية أو الإدارية أو غيرها، فهي اليوم تمثل 29% من حكومة دولة الإمارات، وتشغل أكثر من 66% من القوة العاملة في القطاع الحكومي. وأضاف: «لقد أثمرت جهود تمكين المرأة والمبادرات التي أطلقها المجلس في السنوات الأخيرة في تعزيز التوازن بين الجنسين في القطاع الخاص عبر ترسيخ مساهمة المرأة كجزء رئيسي من قطاع الأعمال والتجارة والاستثمار».

الإنجازات والمجلس الجديد

من جهته، قال الدكتور عمر النعيمي عضو المجلس، وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد للاتصال والعلاقات الدولية إن المنجزات التي حققها المجلس في المرحلة الماضية، بما في ذلك صدور قانون المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين في الدولة تعتبر بمثابة تحدٍ ودافع في الوقت ذاته للمجلس بتشكيلته الجديدة لتعزيز هذه المنجزات في المرحلة المقبلة، وبالتالي تحقيق المزيد من المكتسبات لتمكين المرأة الإماراتية وصولاً إلى رفع مستوى مشاركتها في المجتمع لتواصل مشاركتها الفاعلة في عملية التنمية المستدامة جنباً إلى جنب مع الرجل وبما ينسجم مع رؤية الإمارات 2021.

حضور عالمي

وأكدت سناء محمد سهيل وكيل وزارة تنمية المجتمع عضو مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين أن تزامن مرور 3 سنوات على تأسيس المجلس مع قرار إعادة تشكيله يعكس حرص القيادة الرشيدة وحكومة الإمارات على استمرارية تطوير أدائه وتفعيل دوره في تسريع الخطى نحو تقليص الفجوة بين الجنسين، بما يمكّن المرأة من المساهمة بفعالية أكبر في التنمية الشاملة والمستدامة.
ونوهت بالإنجازات والمكتسبات التي تحققت للمرأة الإماراتية وانعكاس ذلك على رصيد وحضور المرأة عالمياً خلال السنوات الثلاث الماضية من عمر المجلس، نتيجة للاهتمام البالغ الذي توليه الحكومة برفع مستوى مشاركتها في جميع المجالات.

آفاق جديدة

وقالت الريم بنت عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة إن اعتماد مجلس الوزراء التشكيل الجديد لمجلس التوازن بين الجنسين يفتح آفاقاً جديدة للمرأة للمشاركة الإيجابية في مختلف مسارات العمل الوطني، ما يؤكد اهتمام القيادة الرشيدة في الدولة بالمرأة وفتح كافة المجالات أمامها لمشاركة أخيها الرجل في مسيرة التنمية بالدولة.
وأشادت بجهود (أم الإمارات)، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لتمكين المرأة في كل المجالات.

نموذج عالمي

وأكدت هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن تجربة دولة الإمارات تمثل نموذجاً عالمياً في تحقيق التوازن بين الجنسين في مختلف مجالات الحياة، ما يجسد توجيهات القيادة الرشيدة بالاعتماد على الطاقات البشرية الهائلة التي تمثلها المرأة في مسيرة التنمية والتطوير.

آلية وطنية

أكد عبدالله حمدان النقبي، عضو المجلس ومدير إدارة الشؤون القانونية بوزارة الخارجية والتعاون الدولي إن دولة الإمارات تعمل منذ تأسيسها على دعم كافة المبادرات التي تستهدف تمكين المرأة وتوفير المقومات لتسهيل أداء دورها في تحقيق الإنجازات لخدمة الوطن وتقدمه، ويمثل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين منذ تأسيسه في عام 2015 الآلية الوطنية لتمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في كافة المؤسسات والهيئات الرسمية والأهلية بهدف تقليص الفجوة بين الجنسين في قطاعات العمل.
وأوضح أن المجلس عمل على العديد من المبادرات الفاعلة، منها إطلاق مؤشر التوازن بين الجنسين في المؤسسات الحكومية، وتطوير دليل التوازن بين الجنسين ليكون أداة للمؤسسات في الدولة لتحقيق آليات التوازن، وذلك بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، إضافة إلى تكريم المؤسسات الحكومية سنوياً التي تساهم في دعم وتحقيق مؤشرات التوازن.
وعن دور وزارة الخارجية والتعاون الدولي من خلال عضويتها في مجلس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، أكد أن الوزارة وبتوجيهات من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، تعمل على دعم مبادرات المجلس على المستوي الدولي وإبراز التقدم الذي أحرزته المرأة الإماراتية.

- See more at: http://www.alkhaleej.ae/alkhaleej/page/9bedb8b8-730b-4547-b816-673e2a1579e9#sthash.tdxhevqj.dpuf