الرئيسية » تقارير و أخبار » دراسات »  

زيادة عدد الأطفال قد تكون دافعًا للعنف ضد النساء

وكالات - نساء FM :- ذكرت دراسة نشرتها دورية "نيتشر-هيومان بيهافير"، يوم الإثنين 6 أغسطس، أن النساء اللواتي يُعانين من عنف الشريك الحميم لديهن أطفال أكثر في المتوسط من النساء اللائي لا يتعرضن للعنف من "شركائهن" .

وأشارت الدراسة إلى أن "ظاهرة عنف الشريك الحميم واسعة الانتشار، وعلى الرغم من كونها تُسبب ضررًا مباشرًا للشريك الإنجابي للفرد، إلا أن الإحصائيات التي نُفذت على شريحة واسعة من سكان بوليفيا تُشير إلى أن عدد الأطفال لدى  النساء اللاتي يتعرضن للعنف يزيد عن متوسط عدد الأطفال لدى غيرهن من النساء".

ويُعرف العنف الممارَس من قِبَل الشريك  بكونه "سلوكًا يتسبب في حدوث أضرار جسدية أو نفسية أو جنسية للمرأة، بما في ذلك الاعتداء الجنسي القسري، واللجوء إلى العنف باعتباره وسيلةً للسيطرة على سلوكيات الشريك".

ووجد الباحثون أن النساء اللواتي يعانين من عنف الشريك الحميم لديهن عدد أكبر من الأطفال في المتوسط.

وتُلقي الدراسة مزيدًا من الضوء على الدوافع والآليات التي تُسبب ظاهرة عنف الشريك الحميم، مشيرةً إلى أن "الضغوط الاقتصادية والاجتماعية، والتي تتزايد مع إنجاب عدد أكبر من الأطفال قد تكون دافعًا لارتكاب العنف ضد النساء".