الرئيسية » تقارير و أخبار » دراسات »  

زيادة الوزن لدى النساء قد تؤدي لسلس البول

 

 

وكالات - نساء FM :- قال باحثون إن النساء في منتصف العمر اللاتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة ربما كن أكثر عرضة للإصابة بسلسالبول.

ووفقا لدراسة طبية نشرت في دورية (أوبيستي ريفيوز) وجد باحثون أستراليون أن احتمالات إصابة البدينات بسلس البول تزيد بالمثلين عن احتمالات إصابة من يتمتعن بوزن طبيعي.

وتقل الاحتمالات بين النساء اللائي يعانين من زيادة في الوزن لا تصل لحد السمنة، وتصل إلى 35%.

وخلص الباحثون إلى أنه رغم أن سلس البول قد لا يؤثر بصورة كبيرة على الصحة فإنه "قد يؤثر بصورة كبيرة على حالتهن العامة.. ترتبط نتائج صحية سلبية بسلس البول، ومن ذلك عدم الراحة وانبعاث رائحة كريهة والشعور بالحرج".

وقادت تايلا ليمرتون من كلية علوم الحركة والتغذية في جامعة كوينزلاند فريق البحث.

ولتحديد تأثير السمنة على تسرب البول، بحث فريق الدراسة عن أبحاث تتضمن معلومات عن سلس البول والوزن. واستعانوا بنحو 14 دراسة تضمنت بيانات عن 47293 امرأة من ثماني دول، هي أستراليا وفرنسا والولايات المتحدةوالدانمارك وإنجلترا وأسكتلندا وويلز وهولندا.

واستخدمت الدراسات فقط إذا كان متوسط عمر النساء تحت 55 سنة.

وذكرت الدكتورة ستيفاني كيلب أستاذة المسالك البولية وأمراض النساء في كلية فاينبيرغ للطب في جامعة ويسترن بـشيكاغو، والتي لم تشارك في البحث الجديد، لرويترز هيلث "يعتقد أن نشاط المثانة المفرط يحدث بسبب التغيرات الأيضية التي ترافق زيادة الوزن أو السمنة. لكن لا أحد يفهم ما الذي يسببها بالضبط".

وقالت الدكتور جين كلارك أستاذة الطب ومديرة قسم الطب العام وطب الباطنة في كلية جونز هوبكينز بولاية ماريلاند الأميركية إن البحث الجديد أظهر أن الكيلوغرامات الزائدة يمكن أن تزيد خطر سلس البول لدى جميع النساء.

وأضافت لرويترز هيلث عبر الهاتف أن النساء اللائي يعانين من هذه الحالة بسبب زيادة الوزن سيشهدن تحسنا إذا ما خسروا الكيلوغرامات الزائدة، أما من تعاني من زيادة الوزن أو البدانة ولم تصب بعد بسلس البول فعليها "أن تفكر في خسارة الوزن لأنها قد تحميها من هذه الحالة".

المصدر : الجزيرة نقلاً عن رويترز