الرئيسية » تقارير و أخبار » أخبار المرأة الفلسطينية »  

حلول شهر اكتوبر الوردي، شهر التوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

 

 

رام الله - نساء FM :- نستقبل غداً الاثنين شهر أكتوبر- تشرين الأول من هذا العام، وأكتوبر لدى نساء أف ام ليس بشهر كباقي أشهر السنة، فمع بدء هذا الشهر  تبدأ الاذاعة بفعالياتها ضمن اطار التوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي، ايمانا منها و من الطاقم أجمع بأهمية رفع وتيرة الوعي لدى النساء بشكل عام والمصابات بالمرض ومن حولهم بشكل خاص، كذلك التشجيع على اتخاذ الإجراءات اللازمة كافة للكشف عن المرض في حالة الاصابة به.

بالرجوع الى اكتوبر الماضي عقدت نساء أف أم في الحادي عشر من اكتوبر، ورشة توعوية تستهدف النساء الناجيات من مرض سرطان الثدي، بمشاركة 20 سيدة متعافية من المرض، وذلك بالتعاون مع مركز دنيا التخصصي للأورام السرطانية وفندق الكرمل، بالاضافة الى صالون موسى القواسمي.

وهدفت هذه الدورة الى تأهيل النساء المتعافيات من مرض سرطان الثدي للتعامل مع مرحلة ما بعد المرض وتبادل الخبرات بين الناجيات.

كما وخصصت الفعالية فترة زمنية للعناية بالبشرة والشعر على يد أخصائيات من صالون موسى القواسمي.

و زين هاشتاغ #نساء_معك_في_مسيرتك  العام الماضي جميع منشورات الفيسبوك التي نشرت خلال الشهر، و افتتحنا البرامج و نشرات الأخبار بشعار (نساء معك في مسيرتك احتفاءً بشهر اكتوبر، شهر التوعية بسرطان الثدي).

الشريط الوردي يكون حاضراً على لباس طاقم الاذاعة طوال شهر أكتوبر.

وتتناول الاذاعة ببرامجها مواضيع متعلقة بهذا الشهر، كما وتحرص على استضافة شخصيات كان لها دور بارز في فعاليات الشهر الوردي، او ناجيات من المرض ليشاركن تجاربهن مع المستمعين.

وينشر الموقع الالكتروني الخاص بالاذاعة العديد من  المقالات المتعلقة بالمرض، كالمقالات التي تعرف بمرض سرطان الثدي وكيفية الوقاية منه والتعامل معه في حالة الاصابة، كما وسينشر قصص لسيدات حاربن السرطان وتغلبن عليه.

يذكر أنه من ضمن مبادرات نساء اف ام في شهر اكتوبر، وضعها بالتعاون مع شركة زوم للدعاية والاعلان لوحات اعلانية كبيرة، في مضمونها رسائل تشجع على أهمية الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي، يمكنكم رؤيتها في بعض أحياء مدينة رام الله وشوارعها.

من جهة أخرى، قال مدير مركز المعلومات الصحية في وزارة الصحة جواد البيطار في حديثه لنساء أف أم إن سرطان الثدي يأتي في المرتبة الأولى للسرطانات التي تصيب الإناث في فلسطين، مضيفاً أن هذا النوع من السرطانات هو الأكثر شيوعاً بين النساء اذ بلغت نسبته 32% الى 33% عام 2017 من مجموع حالات السرطان المبلغ عنها لدى الاناث مشيراً الى ان هنالك مئتي انثى تتوفى سنوياً في الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب سرطان الثدي، مؤكداً ان الكشف المبكر عنه في المراحل الأولى يعتبر جزءاً مهماً من العلاج و الكشف المبكر عنه يعني نسب شفاء بنسبة 98% وهذا يؤدي للتخفيف من أعباء المريض وعائلته ويسهل علاجه.

تسجيل صوتي مدير مركز المعلومات الصحية في وزارة الصحة جواد البيطار

وأشار الى إهتمام الوزارة بتقديم الخدمات عبر الفحص الإشعاعي عن سرطان الثدي مجاناً في جميع مديريات الصحة وعقد  اللقاءات والورش التوعوية والتثقيفية في هذا المجال، مؤكداً على  اطلاق وزارة الصحة الحملة الوطنية للتوعية حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي طيلة شهر اكتوبر من كل عا نظراً لأهمية التعريف والتوعية بالكشف المبكر.

في ذات السياق، يطلق مركز دنيا المركز التخصصي لأورام النساء التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي وبنك فلسطين وبالتعاون مع محافظة الخليل وبلدية الخليل اليوم، الحملة العربية الموحدة للتوعية عن سرطان الثدي تحت شعار: الكشف المبكر .... حياة.

وقالت مديرة المركز نفوذ مسلماني لنساء اف ام "إننا هذا العام نطلق الحملة العربية الثالثة للتوعية بسرطان الثدي، لتوعية النساء بالفحص والكشف المبكر عن المرض".

وأكدت على أهمية هذا الشهر كونه ينبه النساء دائما وبكل عام على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي خاصة لمن تجاوزن سن الـ40.

تسجيل صوتي للدكتورة نفوز مسلماني 

وتذكرن ايتها السيدات، أن الفحص الذاتي لمرة واحدة في الشهر يقلل من الإصابة بالمرض بنسبة 70%، واذا كان المرض خبيثا، تصل نسبة الشفاء الى 90% حسب مركز دنيا التخصصي.