الرئيسية » تقارير و أخبار » نساء واطفال » دراسات »  

قضاء أكثر من ساعتين في اليوم أمام الشاشات يمكن أن يدمر مخ الطفل

 

 

وكالات - نساء FM :- يقترن الحد من استخدام الأطفال لوسائل التكنولوجيا إلى أقل من ساعتين في اليوم، بالإضافة إلى النوم بشكل كافي والنشاط الرياضي بتحسين مستوى الإدراك وفقًا لدراسة شملت أكثر من 4500 طفل أمريكي تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عامًا تم نشرها في مجلة The Lancet لصحة الطفل والمراهق.

ارتبط الوقت الذي يقضيه الطفل أمام الشاشة بشكل محدود والنوم بشكل عام بتحسن الإدراك، بينما قد يكون النشاط البدني أكثر أهمية للصحة البدنية. نقلاً عن موقع “ساينس دايلي”.

استوفى طفل واحد فقط من بين كل 20 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 8 و11 عامًا بالتوصيات الثلاث في كندا اللازمة لضمان التطور المعرفي الجيد وهي 9 ساعات من النوم، وأقل من ساعتين أمام الشاشات، وعلى الأقل ساعة من النشاط البدني كل يوم.

ووجدت الدراسة أن أطفال الولايات المتحدة يقضون حوالي 3 ساعات في اليوم أمام الشاشات وقد تصل ل 6 ساعات.

يقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن الالتزام بالمبادئ التوجيهية في مرحلة الطفولة والمراهقة، لا سيما بالنسبة إلى وقت الشاشة، أمر مهم للنمو المعرفي.

أتم الأطفال اختبارًا في الإدراك، لتقييم القدرات اللغوية والذاكرة مع مراعاة دخل الأسرة والعرق ومؤشر كتلة الجسم وما إذا كان الطفل قد تعرض لإصابة في الدماغ. وكلما زادت التوصيات الفردية التي استوفاها الطفل كلما كان إدراكه أفضل.