الرئيسية » تقارير و أخبار » صحتك »  

اكتشاف هام.. هذه أسباب التشوهات التي تصيب العمود الفقري لدى الأطفال

 

 

وكالات - نساء FM :- لا أحد يعرف لماذا يصاب بعض الأطفال باعوجاج العمود الفقري عند سن البلوغ. ومعظم الأطفال المصابين بالجنف ، أو انحناء العمود الفقري ، أصيبوا به بدون سبب واضح.

تشير دراسة جديدة إلى أن عدم قدرة الجسم على الاستفادة الكاملة من المنجنيز قد يكون السبب في بعض حالات الجنف الشديد. توصل باحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن الأمريكية إلى أن الأطفال المصابين بالجنف الحاد يكونون أكثر ضعف من الأطفال الذين لا يعانون من هذا المرض بسبب حملهم نوع من الجينات يجعل من الصعب على خلاياهم أن تستعمل المنجنيز وتستفيد منه.

قالت الباحثة كريستينا جورنت ، دكتوراه في الطب ، إنه يتم تشخيص حوالي 3 ملايين حالة جديدة من الجنف كل عام معظمها معتدلة وتتطلب فقط أن يراقب الأطباء عن كثب الحالة نقلاً عن موقع ساينس دايلي.

قد يحتاج الأطفال المصابون بانحناء العمود الفقري إلى ارتداء دعامة الظهر حتى يكملوا النمو وفي حالات نادرة ، يكون الانحناء واضحًا لدرجة أنه يتطلب إجراء جراحة لتصحيحه.

تلعب الجينات دور صغير في زيادة خطر الإصابة بهذا المرض وقام فريق البحص بفحص جميع الجينات في 457 من الأطفال المصابين بالجنف الشديد و 987 طفل بدون جنف.

ووجد الباحثون وجود بديل في الجين SLC39A8 في 6 في المائة فقط من الأطفال الأصحاء ، لكن 12 في المائة من الأطفال المصابين بالجنف الشديد.

ووجد تحليل آخر في مجموعة منفصلة من 1،095 من الأطفال الأصحاء و 841 من الأطفال المصابين بالجنف المعتدل والشديد أن الأطفال المصابين بالجنف كانوا أكثر عرضة بمقدار الضعف لحمل الجين البديل.

لم يتم دراسة هذا الجين كثيرًا ، ولكن هناك بعض التقارير التي تفيد أنه يساعد الخلايا في الاستفادة من المعادن مثل الزنك والحديد والمنجنيز. ووجد هالر وجورنيت أن الخلايا البشرية ذات الجين المتغير نجحت في تناول الزنك والحديد ولكنها فشلت في تناول المنغنيز. واكتشفوا أيضا أن الأطفال الذين لديهم الجين المتغير لديهم مستويات أقل بكثير من المنجنيز في دمائهم مقارنة مع أولئك الذين لديهم الشكل الأكثر شيوعًا على الرغم من أن المجموعتين لا تزالان ضمن النطاق الطبيعي.

وحذر الباحثون من أن أي مكملات من المنغنيز يجب قياسها بعناية لتجنب زيادة خطر الإصابة بأمراض خطيرة أخرى.