الرئيسية » تقارير و أخبار » نساء العالم »  

تجربة تركية.. مقهى ثقافي للنساء فقط

 

 

وكالات - نساء FM :- افتتحت رئاسة دائرة خدمات العائلة والنساء التابعة لبلدية ولاية ديار بكر الكبرى جنوب شرقي تركيا مؤخرا مقهى للقراءة خاصا بالسيدات فقط.

ويضم المقهى العديد من المرافق الخدمية، مثل مكتبة، وصالة شاي، وصالة رياضية، ومساحات مخصصة لألعاب الأطفال.

وقالت رئيسة دائرة خدمات العائلة والنساء التابعة لبلدية ديار بكر الكبرى هاندان إيكر إنها التقت النساء وسألتهن عن مطالبهن قبيل إنشاء مقهى القراءة، ثم قررت بناء المقهى.

وأضافت في مقابلة مع الأناضول أن النساء أردن في البداية بناء مركز رياضي مغلق خاص بهن حتى لا يتعرضن للإزعاج، ثم طالبن بأماكن خاصة لألعاب الأطفال بينما يؤدين الرياضات، ولاحقا قررن إنشاء مقهى ليسترحن فيه ويشربن الشاي من جهة، ويقرأن الكتب من جهة أخرى.

ولفتت إلى أن المدينة تتضمن مئات الأماكن التي يرتادها الرجال بكل أريحية على عكس الفتيات والنساء اللائي كن يفتقرن لأماكن خاصة بهن.

وأكدت إيكر أن الدائرة تعمل لزيادة عدد الأماكن الخاصة بالنساء، حيث افتتحت مقهى القراءة بداية، ثم افتتحت دورات للنساء في مجالات الرياضة، وتصفيف الشعر، والحاسوب، والقراءة، والكتابة.

وأشارت إلى أن مقهى القراءة يتضمن كل ما تطلبه النسوة، حيث يمكنهن ممارسة الرياضة، وقراءة الكتب، وشرب الشاي، ووضع أطفالهن في القسم المخصص لهم، كما أنهن يشعرن براحة وسعادة كبيرة.

وقالت سيفيم بولاط -وهي سيدة ترتاد مقهى القراءة- للأناضول إن المقهى وفر لها فرصة قراءة الكتب وممارسة الرياضة في مكان مغلق.

وأضافت "أمارس الرياضة هنا ثم أشرب كأسا من الشاي، كما أقرأ الكتب بأريحية كبيرة، وهذه المرة الأولى التي أرى مكانا خاصا بالسيدات".

من جهتها، أفادت سيفيم دميرباش بأنها تأتي برفقة ابنها إلى المقهى، ويقضيان أوقاتا ممتعة للغاية.

وأوضحت أنها تسعى لتطوير نفسها من خلال قراءة الكتب بهدف تربية وتنشئة أطفالها بالشكل الأمثل، مضيفة أن هذا المقهى يعتبر أفضل من تلك الأماكن التي يذهب إليها الرجل، كونه غنيا بإمكانيات التعليم والمعرفة.

المصدر : وكالة الأناضول